الأخبار

في إطار برامج التمكين الصحي التوعية بسرطان الثدي لمنتسبات الشارقة للتمكين الاجتماعي

شارك أوصياء مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي في ورشة توعوية بعنوان "كيف أحمي نفسي من سرطان الثدي مستقبلاً؟" الهادفة لنشر الوعي الصحي للأرامل حول أهمية الكشف المبكر عن هذا المرض، وإمكانية علاجه وزيادة نسبة الشفاء المبكر منه ، تدعيما لدور المؤسسة في نشر التوعية الصحية بين منتسباتها وتعزيز الممارسات الصحية للوقاية من الأمراض.

 قدمت الورشة د.أماني عباس-اختصاصي طب وقائي من جامعة بغداد-، بتنظيم الهلال الأحمر الإماراتي  ، التي اشتملت على العديد من المحاور المهمة حول أسباب مرض سرطان الثدي ،إضافة إلى عرض الطرق التي يمكن للمرأة اتباعها لإجراء الفحص الذاتي، وأهمية إجراء الفحوصات المنزلية بشكل مستمر، والكشف المبكر عنه في المراكز الصحية لتفادي مضاعفاته والتقليل من مخاطره ، مع تقديم النصائح الطبية اللازمة وسبل الوقاية منه .

في الوقت الذي قام به الفريق المشارك بإجراء فحوصات طبية لعدد من المشاركات للكشف عن أورام الثدي ، وتمت خلال الورشة الإجابة عن الأسئلة والاستفسارات التي تم طرحها حول طرق الكشف المبكر والوقاية من المرض، إضافة إلى توزيع المواد التوعوية، ومعدات الفحص الذاتي على المشاركات .

وأشارت نوال الحامدي- مدير إدارة الرخاء الاجتماعي بالمؤسسة-:" في ظل الخدمات التي تقدمها التمكين الاجتماعي لمنتسبيها  تحرص  بشكل دائم على نشر الوعي الصحي بما يكوَن لديهم حصيلة معرفية وقواعد صحية حول مواضيع صحية مهمة ، وتشكل التوعية بسرطان الثدي أهمية كبيرة بسبب انتشاره بشكل واسع في الآونه الأخيرة على مستوى العالم  ، فنحرص بدورنا على توعية الأرامل بكيفية الوقاية منه.

هذا وأكدت الحامدي على أهمية هذه البرامج التي تهتم بالسلامة والصحة وخصوصاً الدور الارشادي والتوعي بأهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي لدى السيدات حيث إن التقارير الرسمية والمسحية تشير إلى ارتفاع نسبة الإصابة بالمرض لدى السيدات في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى معدلات عالية، والوقاية من هذا المرض يوفر على الأفراد في المجتمع بشكل عام تكاليف علاجية باهضة ،فيحتم دورنا التدخل المبكر لنشر الوعي والوقاية.

كما وتابعت: نسعى دائماً إلى المشاركة في مختلف البرامج المجتمعية، بهدف ترسيخ الثقافة والمعرفة، انطلاقاً من الدور الرئيسي التي تسعى له المؤسسة في تمكين منتسبيها في جميع نواحي التمكين ، ويشكل هذا التعاون بين مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية المعنية بالتوعية دور مهم في المسؤولية المجتمعية ، ونشكر هيئة الهلال الأحمر على هذه البادرة الطيبة، ونسعى إلى مزيد من التعاون بين مؤسسات المجتمع لدعم تمكين الأيتام".

من جانبها أكدت د.أماني عباس في تصريح لها قائلة:"  استهدفنا خلال هذه الورشة توعية النساء بمرض سرطان الثدي ،حيث  يسهم الكشف المبكر في إنقاذ حياة المرأة من هذا المرض ، الذي أصبح شائعاً إضافة إلى أنه يعد السبب الرئيسي الثاني للوفيات بين النساء عالميا ،حيث يكمن السبب في تأخر اكتشاف المرض ،وعدم مبادرة المرأة للكشف الدوري ، وما وصلت له جهود الدول المتقدمة في التوعية بهذا المرض يثبت أن نسبة الشفاء بلغت 99%  فهو قابل تماماً للشفاء إذا تم اكتشافه مبكراً، والتأخر في الكشف عنه يؤدي إلى انتشاره في العظام والكبد وبالتالي يؤدي للوفاة،ونخلص إلى ضرورة اهتمام المرأة بالكشف الدوري والمبكر الذي يسهم بدوره  في إنقاذ حياة المرأة من سرطان الثدي ،و نسعى بدورنا إلى تكثيف التوعية بهذا المرض وتثقيف المجتمع بأهمية الفحص الدوري واكتشافه مبكراً ، في الوقت الذي تنصح الدراسات النساء أيضاً بالحد من تناول الدهون والحرص على ممارسة الرياضة والحفاظ على وزن مثالي للحد من فرص الإصابة به ".

وتأتي هذه الورشة ضمن اهتمام المؤسسة بنشر الوعي الصحي للوصول إلى التمكين الصحي الذي يعد من أولويات أوجه التمكين التي تقدمها المؤسسة لمنتسبيها .

المزيد من الأخبار