الأخبار

دروس تقوية عن بعد ل33 يتيمًا من أبناء الشارقة للتمكين الاجتماعي

في إطار التعاون المشترك بين مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي ومجلس الشارقة للتعليم ضمن مبادرة "تمكين " انضم أكثر من 33 طالبًا من أبناء المؤسسة لدروس التقوية التي نُظّمت عن بعد بهدف تمكين الطلبة المتأخرين دراسياً أكاديميا ومساعدتهم على تخطي فترة الاختبارات بما يضمن لهم تحقيق النجاح والتميز.

ويستمر البرنامج من الأول من نوفمبر حتى نهاية فترة اختبارات الفصل الأول في التاسع من ديسمبر، حيث حظي الطلبة الأيتام المستهدفون في البرنامج بدروس تقوية للمواد الأساسية المطبقة للمنهج الوزاري الذي يشمل المواد الآتية: اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، العلوم بجميع فروعها، والرياضيات، والتربية الإسلامية، والدراسات الاجتماعية، في مختلف المراحل الدراسية من الصف الرابع الابتدائي حتى الثاني عشر بمشاركة 14 معلماً متميزاً من المعلمين المتطوعين في البرنامج من مدارس إمارة الشارقة الحكومية والخاصة.

وصرحت علياء عبدالله - تنفيذي الشؤون التعليمية في المؤسسة -: "نشكر تعاون مجلس الشارقة للتعليم وجهوده المستمرة معنا وذلك من منطلق الشراكة التعليمية  بين المؤسسة والمجلس في مبادرة "تمكين" التي بدأ تفعيلها منذ عام 2018 في إطار تقديم الخدمات التعليمية للأيتام، وتوفير دعم للبرامج المقدمة في جانب التمكين الأكاديمي، بهدف رفع مستوى التمكين والتأهيل للابن اليتيم على الصعيد الأكاديمي ،وحرصاً على الاهتمام بالمستوى التحصيلي الدراسي للطلبة الأيتام المنتسبين للمؤسسة وُظِّفت الجهود لدعم مستواهم التعليمي، وكثفت للطلبة المتأخرين دراسياً عبر دروس التقوية التي انطلقت عن بعد  في بعض المواد التي يحتاجها الطلاب لرفع مستواهم التحصيلي مما أتاح فرصة كبيرة للطلبة لمعالجة الصعوبات التي تواجههم في دراستهم وتؤهلهم إلى النجاح، وبلغ عدد الطلبة الأيتام المستفيدين من برنامج المتأخرين دراسياً 71 طالبًا وطالبة في العامين المنصرمين". 

وقالت أسماء الحوسني – منسق شعبة أنشطة فعاليات في مجلس الشارقة للتعليم-: "يحرص مجلس الشارقة للتعليم دائما على تعزيز مبدأ المسؤولية المجتمعية والتعاون بين مؤسسات إمارة الشارقة،  لذلك تم التعاون مع مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي لتنفيذ مبادرة تمكين للطلاب الأيتام التابعين  للمؤسسة،حيث تهدف هذه المبادرة إلى تقديم الرعاية التربوية والتعليمية للطلبة من خلال  الارتقاء بالأداء التعليمي و رفع مستوى التحصيل الدراسي للطلبة بكافة المراحل."

ومن جهه أخرى صرح جاسر محمد علي المحاشي –مشرف طلابي في مبادرة تمكين-: "قمنا بإعداد خطط علاجية قائمة على المستوى التحصيلي للأبناء المستهدفين من مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، وأخذنا بالحسبان مراعاة الفروق الفردية بينهم لتتناسب مع مختلف المستويات تحقيقاً للأهداف الرامية لرفع مستواهم التعليمي، باستخدام برامج واستراتيجيات تدريس تناسب جميع المستويات، واختيرت مجموعة متميزة من المعلمين للقيام بهذه الدروس عن بعد".  

ويعد برنامج المتأخرين دراسياً أحد البرامج التعليمية في مشروع "علم بالقلم" التي تُقدم بها دروس التقوية للأبناء الدارسين المنتسبين للمؤسسة، ويعنى مشروع "علم بالقلم" بتوفير الدعم التعليمي للطلبة في سبيل تذليل جميع الصعوبات التي تواجه تعليم الأيتام في فترة دراستهم بما يوفر لهم خدمات تعليمية متميزة وتغطية شاملة لاحتياجاتهم حتى إنهائهم التعليم الجامعي.

المزيد من الأخبار