خدماتنا

نقدر أبناءنا .. ونملك القدرة على تفهم وتوقع وتلبية احتياجاتهم ..
ونولي اهتمام كبيراً بكافة شؤونهم فنقدم لهم رعايتنا التي يستحقونها :

  • التمكين الاجتماعي : ننوع برامجه ونكثفها ليتحقق التكيف الاجتماعي الأمثل لابننا اليتيم مع بيئته المحيطه. فنقدم لهم بكفاءة عالية "برنامج صلة " الأسري المبتكر ، و "الأخ الأكبر" ، و ورش الرعاية النهارية.
  • التمكين النفسي : نوظف الخبرات المتخصصة في برامجه ليتمتع ابننا اليتيم بصحة نفسية سليمة . فنعقد الدورات ، والجلسات ، والمحاضرات النفسية ، و نقدم الحلول والمشورة الصائبة تجاه مجمل المشكلات النفسية.
  • التمكين الأكاديمي : إنه الأهم والأضخم على مستوى برامجنا ، فهو المعني بالحفاظ على أحد أهم حقوق الإنسان ، وهو : حق التعليم . فنعتني بكافة شؤون ابننا منذ بداية مسيرته الدراسية عبر باقة شاملة من البرامج والمشاريع : كبرنامج المتأخرين دراسياً ، ومشروع الحقيبة المدرسية ، وبرامج المنح الأكاديمية.
  • التمكين التربوي العلاجي : به نرصد ونعالج الحالات السلوكية غير المرغوبة التي قد يعاني منها ابننا اليتيم، على نحو يتماشى مع ظروفه الاجتماعية والأسرية والنفسية الخاصة.
  • التمكين الصحي : لينعم ابننا بالصحة والعافية ، فإننا نجتهد في إتاحة تسهيلات الخدمات الصحية له ولأسرته، ونعتني باهتمام وحرص بوقايته قبل علاجه.
  • التمكين البيئي : نوجه جهوده لتوفير البيئة اللائقة بإقامة ابننا اليتيم وأسرته ؛ لأننا ندرك تماماً أثر البيئة المعيشية على نفسيته.
  • التمكين المهني : إن هدفنا الرئيس هو إحالة ابننا اليتيم من متلق للخدمة إلى متمكن ومصدر لها ، لذلك نضع في متناول يديه الفرص التدريبية والتأهيلية والوظيفية ؛ ملبين له متطلباته الحياتية على نحو يمكنه من الاعتماد على ذاته . و من إنجازاته : مشروع " الورش الإنتاجية ".
  • التمكين الاقتصادي : نوظف الإمكانات الكفيلة بتذليل حاجز المادة الذي يعترض سير حياة ابننا اليتيم ، ونؤمن دخله الشهري الثابت . فنغطي احتياجاته ، ونرفع العبء عن كاهل وصيه.